أعلنت قوات سوريا الديمقراطية، بقيادة كردية، اليوم الثلاثاء، مقتل 75 مدني على أقل تقدير وإصابة أكثر من 450 آخرين، منذ بدء العملية العسكرية التركية شمال شرق سوريا.

وقال المتحدث بإسم القوات، ماريفان كاميشلو، لـ سي إن إن أن 20 من مقاتل كردي لقيوا حتفهم في يوم واحد، مضيفًا أن الاشتباكات حول رأس العين لا تزال مستمرة.

وتسعى تركيا من خلال عمليتها العسكرية التي أطلقت عليها إسم “نبع السلام”، إلى إعادة توطين مليون لاجئ سوري في المنطقة الآمنة الحدودية، حيث تستضيف تركيا نحو 3.6 مليون لاجئ سوري.

وردًا على الهجوم التركي، أعلنت الحكومة السورية عن نشر جيشها في مناطق الحكم الذاتي الكردي، وذلك بعد التوصل لاتفاق مع الإدارة الكردية الذاتية بهدف التصدي لهجوم أنقرة.

وقالت روسيا، حليفة النظام السوري، اليوم الثلاثاء إن “الجيش الحكومي السوري سيطر بالكامل على مدينة منبج ومحيطها”.

لكن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن جيشه وقوات المعارضة السورية الموالية له على وشك الهجوم على مدينة منبج السورية الكردية، مضيفًا: “نحن على وشك تنفيذ قرارنا بشأن منبج”، نقلًا عن سكاي نيوز.

كما أكد المبعوث الروسي الخاص إلى سوريا ألكسندر لافرنتييف، اليوم الثلاثاء، أن بلاده لن تسمح بمواجهات بين الجيشين التركي والسوري، وفقُا لوكالة الأنباء الفرنسية.