أعلن المتحدث باسم السلطة القضائية في إيران غلام حسين إسماعيلي، يوم الثلاثاء، اتهام 3 استراليين معتقلين لديها بالتجسس.

وزعمت إيران أن اثنين من الاستراليين المحتجزين لديها، استخدموا طائرات مسيرة لتصوير مواقع عسكرية، بينما تجسست الثالثة لصالح بلدأجنبي.

ويعد هذا أول تأكيد رسمي  من إيران باحتجاز الاستراليين، بعد إعلان عائلاتهم الأسبوع الماضي عن إلقاء القبض عليهم.

ولم يتم تحديد توقيت إلقاء القبض على الأستراليين، لكن كانبرا أعلنت لأول مرة عن احتجاز 3 من مواطنيها في إيران يوم 11 سبتمبر/أيلول الماضي.

وحددت إيران هويات المحتجزين لأول مرة وهم: مدونا رحلات  جولي كينغ وصديقها مارك فيركن والثالثة هي الأستاذة المحاضرة في جامعة ملبورن، كايلي مور غيلبرت.

“سوف تحدد المحكمة إذا كانوا  مذنبين وتصدر بحقهم حكم أم لا”، بحسب إسماعيلي.

وقالت وزيرة الخارجية الأسترالية، ماريز باين، إنه لا يوجد سبب للاعتقاد بأن الاحتجاز له دوافع سياسية، نقلًا عن وكالة الأنباء الفرنسية.

وقالت عائلة مور غيلبرت، المتخصصة في سياسة الشرق الأوسط وتحديدًا الخليج، إنها معتقلة في إيران منذ شهور.