اعترف الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير أنه استلم 90 مليون دولار نقدًا من ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، وذلك بحسب ما قاله محقق اليوم الاثنين أثناء أولى جلسات محاكمة البشير.

وقال الفريق شرطة أحمد علي إن البشير أبلغه أن الأموال “قام بتسليمها له عدد من الموفدين من ولي عهد المملكة السعودية الأمير محمد بن سلمان”، حسب ما نقلته وكالة الأنباء الفرنسية.

ويحاكم البشير – الذي تم عزله من منصبه في شهر إبريل – بعدة تهم تشمل “حيازة عملات أجنبية وتلقي رشوة” وإساءة استخدام نفوذه إبان توليه رئاسة السودان.

 وكان قد عثر على حوالي 7 ملايين يورو في منزل البشير.

“أخبرنا المتهم أن الأموال كانت جزءًا من مبلغ قدره 25 مليون دولار أرسله إليه الأمير محمد بن سلمان لاستخدامه خارج ميزانية الدولة”، بحسب ما نقلته الوكالة عن المحقق. وكان الرئيس السوداني السابق قد تلقى دفعتين بمبلغ 35 و30 مليون دولار من الملك عبد الله، العاهل السعودي الذي توفي في عام 2015.

وادعى البشير أن الأموال تم صرفها، دون أن يحدد كيفية صرفها معللًا ذلك بأنه لا يتذكر .

وكان الجيش السوداني قد أطاح بالبشير عقب احتجاجات شعبية بدأت في ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي.

وينتظر السودان اتخاذ أولى خطواته تجاه الحكم المدني، بعدما تم التوصل إلى اتفاقٍ تاريخي بين القوى السياسية المدنية والمجلس العسكري الانتقالي.