خسر مرشح حزب العدالة والتنمية إعادة الانتخابات المحلية في اسطنبول أمس الأحد وفاز مرشح المعارضة بمنصب عمدة أكبر مدن تركيا وهو ما يشكل هزيمة قوية للرئيس رجب طيب أردوغان.

كان حزب العدالة والتنمية شكك في نزاهة الإنتخابات وطالب بالإعادة بعد فوز مرشح المعارضة أكرم إمام أوغلو في شهر مارس/ آذار بمنصب عمدة إسطنبول بفارق ضئيل عن مرشح الحزب الحاكم.

إلا أن نتيجة الإعادة انتهت لصالح إمام أوغلو للمرة ثانية. كانت نتائج انتخابات البلدية في مارس صادمة بالنسبة للحزب الحاكم الذي خسر ثلاث مدن رئيسية  أمام حزب الشعب الجمهوري، وهي العاصمة أنقرة وإزمير وإسطنبول.

علق أردوغان على خسارة حزبه لإسطنبول في تغريدات مساء أمس قال فيها: “الإرادة الوطنية تجلّت مرة أخرى اليوم وأتمنى أن تعود نتيجة انتخابات بلدية إسطنبول بالخير على المدينة.”

وأكد أردوغان على استمرار حزبه في العمل على تحقيق أهدافه للفترة القادمة قائلاً: “مثلما كنا في السابق سنمضي خلال المرحلة القادمة أيضا نحو أهدافنا المنشودة لعام 2023 في أجواء من الوحدة والتعاضد وفي إطار مبادئ تحالف الشعب، ودون التنازل عن الديمقراطية وسيادة القانون ورخاء واستقرار البلاد.”