ألقت السلطات المصرية القبض على ثماني شخصيات عامة في اليومين الماضيين بتهمة التعاون مع جماعة الإخوان المسلمين في مخطط لإسقاط النظام يحمل إسم “خطة الأمل.”

واتهمت وزارة الداخلية في بيان اليوم الثلاثاء المقبوض عليهم وهم من الوجوه البارزة للتيار المدني المصري ب”إدعاء تمثيل القوى المدنية” والإنحياز لجماعة الإخوان المسلمين.

كانت قوات الشرطة ألقت القبض فجر اليوم على البرلماني السابق زياد العليمي والافتصادي عمر الشنيطي والصحفي والمتحدث بإسم حزب التيار الشعبي المعارض حسام مؤنس، والصحفي والناشط العمالي هشام فؤاد. واتهمت السلطات المقبوض عليهم بتسهيل وصول تمويل أجنبي لجماعة إرهابية.

حذرت منظمة العفو الدولية من موجة قمع جديدة تستهدف النشطاء والمدافعين عن حقوق الإنسان في مصر، وقالت في بيان اليوم الثلاثاء: “هذا القمع يوضح بلا مجال للشك رؤية السلطات للحياة السياسية في مصر: سجن مفتوح بلا معارضة أو نقد أو صحافة مستقلة.”